الاثنين، 30 مارس، 2015

تفقد...

مرحباً...بس تفقد اذا في حدا لسه بيدخل هون والا نسكر المدونة ونأجرها لحدا تاني هههه، ...اللي موجود يرفع ايده لو سمحتوا

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

حضّر..إشرب و سوّي خير

 مرحبا..
انقطاع طويل عن عالم الكتابة ما إله مبرر قوي...يمكن الانشغال وتطورات الحياة هيه أحسن تبرير...يمكن الأحداث غير المفهومة اللي عم بتصير حوالينا خلتني أفضل السكوت....على كل حال مش مهم السبب...المهم انه الحمدلله انه كتير منكم ما عمل مثلي و الحمدلله انكم موجودين....                                                                                                                                                                                                                                          
ما استفزني للكتابة هو اعلان يعرض حاليا على التلفزيون... الإعلان هو لحملة أطلقتها شركة تانج بأنه مقابل شراء الزبائن لمنتجها فإنها ستقوم بالتبرع بألعاب للأطفال...حقيقة الاعلان استفزني من عدة جهات:
-        الشركة عملت حملة...حتزيد مبيعاتها و أرباحها بنسبة 25% مثلا و بالمقابل ستتبرع ب 5% لصالح حملة ألعاب الأطفال (على فرض أن الحملة أصلا حقيقية و انه التبرع رح يتم ...أو رح يتم بالنسب اللتي تم الالتزام فيها) و هيك بتكون استغلت طيبة قلب العالم و (هبلهم) في زيادة الأرباح. يعني مش بس الشركة حملتنا جميلة و بيضت وجهها قدام المجتمع...فوق هيك ربحت مصاري.
رح يطلع واحد يقول انه يا أخي يمكن الهدف نبيل و مش دايما الناس بتفكر بمادية....بقول له، اسمحلي أصححلك...الشركات دائما أهدافها مادية...وكل الأنشطة و خدمة المجتمع خرابيط المسؤولية الاجتماعية للشركات كلها تصب في الدعاية و الوجهنة...بنهاية السنة مدير الشركة مسؤول أمام مالكيها عن نسبة الأرباح المتفق عليها...تخيلوا معي مدير شركة في الاجتماع السنوي بيقول...الشركة هاي السنة ربحت 30% بدل 35% و السبب انه تبرعنا بالباقي...شو بتتوقعوا يصير معه؟

-        عنوان الحملة...(حضر,اشرب و سوي خير)...يعني كل ما عليك انك تشتري العصير و تستمتع فيه ...و هيك بتكون انتا ساعدت الأطفال كمان...يا سلااااام...
وقف وقف...لا تسرح كتير و فكر بشغلة تانية غير الحكي اللي فوق...فعليا انتا دفعت فلوسك و أخدت مقابل فلوسك منتج...يعني ما دفعت ولاقرش زيادة...من وين بده يجي الخير؟
خطر هيك حملات برأيي انه احنا كمان رح نصير نربط عمل الخير بتحقيق مصلحة تانية لألنا...يعني ليش أدفع 10 قروش لمسكين بينما ممكن أدفع نفس العشرة بس أنا بكون شربت عصير و المسكين بيوصله تبرع...وهيك كلنا بنكون ربحانين...وسلامة تسلمك عالقيم الانسانية

-        الخطر الأكبر برأيي هوه انه فعل الخير صار أسهل من اللازم...طيب وين المشكلة؟ المشكلة أنه اذا تعودت على فعل الخير السهل مش رح تعمل الخير الصعب...يعني أنا ببعت مسج من تلفوني مشان أتبرع بمبلغ معين .. الفكرة انه اذا شركات الموبايل مثلا أقلعت عن هذي الطريقة بعد 10 سنين...رح نصير نلومها انه ما خلولنا مجال نعمل خير...هلأ ممكن ما يصير هذا الاشي و أكيد الشركات رح تلاقي طرق تانية كونها بتستفيد كمان...بس الخطورة هون انه عمل الخير و الأعمال التانية اللي مربوطة بالدين ما بتكون فيها المادة كل اشي...يعني الجانب الروحاني مهم جدا....لما أولادك يشوفوك بتدور عالمحتاجين بنفسك و بتجلس معهم و بتعطيهم...هذا أثر أعظم ألف مرة من الكم دينار اللي رح تتبرع فيهم...لأنك ضمنت جيل كامل شاف أهله شو بيعملوا و رح يعمل متلهم بمرحلة من المراحل...ولما تكفل يتيم و تزوره و تسأل عليه المجتمع رح يصير فيه حنية أكتر و رح يصير المجتمع فيه محبة و تواضع...عمرك سألت حالك ليش أعيادنا بطل إلها نكهة؟ لأنه دبح الخروف صار بالمسلخ بعيد عن البيت و زيارة الأهل صارت من العيد للعيد...العيد صار بالنسبة للأولاد مرتبط بالمصاري و العيديات مشان هيك فقد روحانيته و أصبح عبء مادي و تعب و ملل من كترة الزيارات و الزوار
فكر باللي فوق منيح و شوف اخر كم سنة شو كانت مساهمتك للناس اللي حواليك...ممكن تكون متبرع سخي...وهذا اشي منيح...بس لو مساهمتك كانت مصاري بس أرجوك تعيد التفكير و تحاول تغير شوي

الخميس، 10 مايو، 2012

فكر بغيرك



وأنتَ تُعِدُّ فطورك، فكِّر بغيركَ
لا تَنْسَ قوتَ الحمام
وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ
لا تنس مَنْ يطلبون السلام
وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ
مَنْ يرضَعُون الغمامٍ
وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ
لا تنس شعب الخيامْ
وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ
ثمّةَ مَنْ لم يجد حيّزاً للمنام
وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ
مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام
وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك
قُلْ: ليتني شمعةُ في الظلام                         
                     
                                       محمود درويش

الأحد، 30 أكتوبر، 2011

بشارة


يوم الثلاثاء الماضي 25/10/2011 الساعة5:30 مساءا شرفت حبيبة أبوها زينة المعروفة ب (زنزون)
زنزونة و أمها بصحة جيدة الحمدلله
عقبال عند كل واحد جاي على باله و عند أحبابكم ان شاء الله
بلشت أفتقد النوم بشدة بس معلش...كله بيهون عشان زنزون



السبت، 3 سبتمبر، 2011

نظريات بدون إثبات ... 2

كلما ازداد ميلك لتصديق قصة  أو خبر ما... شكك أكثر و أرفض أكثر... فالحقيقة عادة تكون في ما نكره سماعه لا في ما نحب

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

رمضان كريم




كل عام و أنتم و عائلاتكم و أحبابكم بخير
إن شاء الله شهر خير و بركة و مغفرة و محبة

الأحد، 31 يوليو، 2011

نظريات بدون إثبات

عندما يكون لديك شعور مسبق بالكراهية تجاه شخص ما, يصبح لديك استعداد كبير لعدم تقبل كل ما يصدر منه...بل ستتولد لديك قناعة بأن كل ما يقوله أو ما يفعله هو موجه ضدك حصرا....
نصيحة: لا تعط نفسك ذلك القدر من الأهمية

*********************************************************************
نظريات بدون إثبات: سلسلة من استنتاجاتي اليومية...و طريقة أخرى كي أقول لنفسي أن تكف عن / أو أن تبدأ التفكير بهذه الطريقة

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

أنا مريييظظظظظ

شكلي انصبت برشحة صيف من النوع المقرف...يعني سيلان أنف و وجع راس و تسطيل و تعب و هلاك
مش هاذا موضوعي...الموضوع كيف سبحان الله بقدرته و بعلمه ممكن كائن حقير لا يرى بالعين المجردة يبهدل واحد شحط وزنه أكتر من 100 كيلو و يهد حيله...يشرشحه و يخليه مثل السطل اللي بيتعاطى حشيش و أفيون...و يخليه حاير بين الحر القاتل عشان يتحسن ولا المكيف مع استمرار تدهور الحالة...ويسد نفسه عن الأكلات اللي بيحبها و يخلي الناس تضحك على طريقة كلامه و على منظر سيلان أنفه (في رواية أخرى برابيره)

كيف الناس بيغرها قوتها و مالها و سلطتها و بتنسى انه ربنا شايفه و متحكم بمصيره و قادر على شقلبة أحواله بين يوم و ليلة...و سبحانه بيسلط عليه أضعف خلقة دليلا على عظمته جل جلاله و حقارة خصمه

سبحان الله و بحمده, سبحان الله العظيم

الاثنين، 25 يوليو، 2011

علاقات العمل

إجمالا أنا بحس إني شخص غير محبوب في نطاق العمل...مش مكروه بس غير محبوب.. بحافظ على التعامل الرسمي مع زملاء العمل...بقوم بأنشطة معهم خارج أوقات الدوام لكنها من باب المجاملة فقط...باختصار لا أؤمن بوجود علاقة صحية بين الموظفين لأنه بالأخر كل واحد رح يعمل لمصلحته هوه...زائد اني انسان صريح و ما بجامل ولا بشلن وهادا النوع من الشخصيات مش كتير محبوب ببيئة العمل بالذات
الخلاصة...أنا بمحيط العمل انسان مش اجتماعي و ما بجامل ولا بحط واطي لحدا...وبكره المجاملات و الابتسامات المصطنعة...وبحب كل انسان يكون اله خصوصية بشغله و حياته الخاصة...يعني بحب أعمل فقاعة حوالين حياتي و ما بحب حدا يدخلها أبدا...أبدا
في نوعية زملاء في العمل بكرهها و نفسي أفجرها بالمكتب...بسبب انهم بينتهكوا خصوصيتي و بيفرتكوا هاي الفقاعة...المشكلة انه ما بتعرف شو بدك تعمل معهم...تنزل فيه بوكسات؟؟؟ما رح يتفهموا الموضوع بالشركة...تجامله و تجاريه؟؟؟مستحيل لأني فوق ما أنا متضايق على الفقاعة تبعتي رح أتضايق كوني جاي على حالي و بكذب و بجامله...أسكتله؟؟طيب و فقاعتي شو رح يصير فيها؟
- من هاي النوعية اللي بيجي بيحكيلك عن حاله شو عمل امبارح أو بيحكيلك قصة فيلم حضره أو تفاصيل أكيد ما بتهمني...ما بهمني وين سهرت أو مع مين أو قديش انتا فايع و صحبتك حلوة...بس حل عني
- وكمان النوع اللي بيفكر الناس بتحبه...يعني بيجي بيقعد على حفة المكتب...أو بيستعمل الكمبيوتر تبعك بدون اذنك أو بيرد على موبايلك...بتلاقيه على باب بيتك فجأة و بدون سابق انذار...لأنه أكيد أنا بحبه و أكيد عادي انه يعمل هيك....بس بدي أقولك شغلة..على فكرة أنا ما بحبك و ما تستعمل أشيائي بدون اذن بلاش ألعن #$$@%^^*
- النوع اللي بيمغصني هوه النوع اللي بميل للمس غير المبرر...يعني اذا بده يشجعك بيحط ايده على كتفك...أو بيمزح معك فبيفركلك شعرك...أو بيعطي لنفسه الحق يقولي قديش أنا ناصح...أو اذا بوطي حلو أو بلوزتي مش لايقة عالبنطلون( أه في ناس بتحكي هيك من الشباب) ... بس يا واطي يا مش متربي يا شاذ...بعدين مين انتا مشان تعطي رأيك بكرشي أه ؟
- النوع اللي سابق سنه ...هاذ أنا بحبه...مش حبا فيه طبعا...بس لأني أشطر واحد بينكس هاي الفئة فبرتاح نفسيا لوووول يعني بيجيك مهندس امبارح طالع من حفلة تخرجه بيقولك أنا مهندس زيي زيك و لازم تستشيرني بكل اشي...طبعا بياكل اللي فيه النصيب و بيلبد
- النوع اللي بيزعل منك اذا ما صبحت عليه كل يوم و اذا ما سلمت عليه كل يوم و اذا ما شاركت بنشاط هوه مقترحه...طيب ما فهمت اني مش طايق أهلك؟أكتبلك اياها على صباحي كل يوم مشان توصلك؟
- الموظف الجوجل...اللي بدون ما تسأله بيكون سامعك و انتا بتحكي عن موضوع معين و بيصير يقولك على فكرة هاي الشغلة اسمها كذا و بتقدر تعمل كذا ... يا زلمة مين سأل أهلك انتا...بعدين مش أنا اللي بعطي زيادات اخر السنة و لا بوزع نجمة للشاطرين...احلق من هون
ما تقولوا عن هالبوست انه مش زابط و ما إله معنى...اعتبروها فشة فل لأنه في ناس بالشغل معي هيك...ونفسي أقضي عليها

الاثنين، 11 يوليو، 2011

أسماء



مرحبا...
بعد غيبة قصيرة عن المدونة كنت لا زلت قريبا من مدونات الاصدقاء و مطلعا عليها دون انقطاع
حدث معي 3 أشياء ...نزلت اجازة و أخذت دورة PMP
لكن أهم حدث هو أننا عم نستنى عضو جديد في عائلتنا الصغيرة ... عواصف من الأفكار و التجارب و خليط من الفرح و القلق و التعب تجعل التجربة تبشر بحياة جديدة و مختلفة كليا
الاسبوع الماضي الدكتور خبرنا أنه عالأغلب المولود حيكون بنوته
لا أخفيكم انه هذا ما تمنيته كوننا 3 شباب بالعيلة كتير من الأحيان كنت أحس أهمية وجود انثى في حياتنا تضيف لمسة رقة و جمال للبيت...الحمدلله أنه ربنا عوضنا عن هالموضوع ...ن شاء الله ربنا بيكمل بالسلامة و بتوصل بصحة و عافية
هلأ بدي مساعدتكم باختيار اسم للبنوته مع استثناء الاسماء حلا و راية و زينة لأنهم أقوى المرشحين حاليا و طبعا أحلى اسم (سارة) اللي هوه اسم زوجتي...يللا ورجوني همتكم
واللي بيختار اسم و بيطلع هوه رح أعزمه عالعشا بالمكان اللي بيختاره بعمان (بشرط مش أكتر من ليرتين و خمسة و سبعين قرش )