الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

خرابيش

و أنا بتصفح هالنت وقع تحت ايدي موقع خرابيش...هو موقع لشركة أردنية بتنتج أفلام كرتون قصيرة
أفضل وصف للموقع تجدوه مكتوب على الموقع نفسه و منه أقتبس...

( خرابيش هي اسلوب حياة, عشق لرواية القصص, حب للمغامرة و التجريب و الحرية و الابداع. هي رسم لصوت الراوي في حكاية. كل عمل أو مشروع نقدمه هي قصة نحاول ايصالها للأخرين. خيالنا يتحدث, وخطوطنا ترسم بعفوية. نحب الذكريات و نصور الأحلام...هنا في خرابيش تولد القصص)

الموقع فعلا حالة ابداعية خلتني مبسوط انه في عنا مبدعين في مجال الرسوم لأنه لفترة قريبة كنت أعتبر انه عماد حجاج طفرة و موقعه مش عنا...بس اتضح انه عماد في بعده ناس لا يقلوا ابداع عنه...الشركة تنتج عدة سلالسل كرتونية...منها خفاش, خط أحمر..هزاز و سوبر محترم (المفضل عندي) و غيرها...يعني بتشرح وجهات نظر بطريقة حلوة و بتقدم كوميديا خفيفة و سريعة...و أخيرا بالتعاون مع جوجل اطلقوا موقع أهلا اون لاين http://www.google.com/intl/ar/ahlanonline/
وهاي خطوة أنا بعتبرها عملاقة مع شركة بحجم جوجل...وهو عبارة عن موقع تعليمي لتبسيط تعليم استخدام الانترنت
موقع خرابيش لا يمكن أن أوفيه حقه بالكلام لذا انصح بزيارته بشده...و بوعدكم انكم رح تلاقوا الابداع و الابتكار في كل زاوية

هلا بدي أحكي عن سوبر محترم و هي سلسة تنتجها خرابيش....هو انسان بسيط ملتزم على قده و بالتالي حيطه واطي...من كتر ما هو محترم الكل بيحاول يستغله...فبس تولع معه بيتحول لوحش بينتقم من اللي قدامه...أنا عجبتني فكرته كتير و عن جد أحيانا في ناس ما بينفع معهم الاحترام فبيكون نفسي أنتقم منهم
الفكرة حلوة و تنفيذها حلو كمان...بنصحكم تشوفوا الحلقات على الموقع

الاثنين، 12 أبريل، 2010

الدور الأهم للعشائر في الأردن

صباح الخير
قبل ما أحكي أي كلمة...أرجوكم أن تقرؤوا الموضوع بطريقة مجردة من أي اتهام لأي طرف
الأحداث الاخيرة اللي حصلت في جامعة البلقاء و قبلها بعجلون هي أحداث صرنا نسمع فيها من فترة جديدة...طول عمرها العشائر موجودة بالأردن و جزء هام و كبير من تركيبة المجتمع الأردني...ولكن
للأسف يبدو ان الامور عم تفلت من ايدين العشائر لأنه مجمل الاحداث الاخيرة كان فيها تعدي على مواطنين و أملاك عامة...صحيح انه هاي التصرفات طايشة و وجهاء العشائر طبعا ما الهم يد فيها و لكن المطلوب ضبط أفراد العشيرة من قبل حكماءها...اللي صار غير مبرر و غير مقبول أبدا ... هو ينطوي تحت الجاهلية و بس...أنا بفهم مشاعر أهل القتيل الله يرحمه و لكن التحرك ما بيكون بهالطريقة...حتى القانون ما أخذ فرصته لسه...الدولة الاردنية دولة قانون و القضاء فيها بيتمتع بشفافية عالية و انا متأكد انه القاتل رح ياخذ جزاؤه اللي حدده ربنا...و في حالة انه القاتل ما أخذ العقاب اللي بيستاهله...هناك أكثر من طريقة لاستعادة الحقوق طبعا العنف مش ضمنها
القضية الثانية انه اللي صار في مخالفة صريحة لأوامر الله سبحانه و تعالى لما نصير نكسر و نخرب و نعتدي على أفراد عشيرة القاتل من باب انه لا تزر وازرة وزر اخرى...واعتداء على الأموال العامة و انتهاك لراحة المواطنين اللي ما الهم علاقة باللي صار...و اعتداء على هيبة الدولة بتخريب الممتلكات و تجاوز القوانين و الأنظمة...لحسن الحظ أنه الدولة عم تمارس ضبط النفس في التعامل مع هيك مواقف و الا كان الامور فلتت عن السيطرة...ولكن هاد الشي ما لازم يستمر...يعني العشائر متوقع منها تقوم بدورها في ضبط افرادها بنفسها و لازم عقلاء العشائر يتحركوا في اتجاه الوقاية من العنف و مش بس انتظار حدوث العنف للتحرك
التركيبة العشائرية هي من أهم أعمدة المجتمع الأردني و لكن اذا ما تم ضبط التصرفات اللي عم تصير رح تكون مشكلة عويصة و حلها صعب كتير
الله يقدم اللي فيه الخير للبلد و لأهله

الخميس، 8 أبريل، 2010

HAppy Birthday to ME

اليوم عيد ميلادي...صار عمري 29 سنة...يمكن أبدا ما حسيت اني راضي عن انجازاتي بس هالسنة اللي مرت بالذات كنت راضي جدا الحمدلله
تزوجت من بنت من يوم ما عرفتها دخلت النور لحياتي
عادة الانسان بهاد اليوم بحب يحس بأهميته عند العالم بس أنا تعودت ما أتأمل كتير حتى ما تيجي الفقسة كبيرة...في ناس كسبت معرفتهم هالسنة و منهم انتوا..وفي ناس كتير بفتقدهم جنبي و خصوصا أهلي و أصحابي....اللي لحد هلأ ما حدا عيد علي منهم (أنا بفرجيهم)...بس زوجتي احتفلت فيي امبارح احتفال خاص...كيك و شموع و تبولة و معجنات كلهم الي لحالي...تذكرت و أنا صغير لما كانوا اهلي يحتفلوا فيي...فعلا احتفال خاص جدا من زوجة خاصة جدا و اللي بحبها كتير كتير..الله يخليلي اياها يا رب
عن جد عوضت غياب كتير ناس و أشياء بحياتي لدرجة اني حسيت حالي ملكت الدنيا امبارح
على كل حال ما في بالدنيا كامل...مع انه عيد ميلادي بس أنا صاحي من الساعة 6:00 عالدوام...بس رح أهدي حالي هالأغنية..انتوا شو رح تهدوني؟؟

السبت، 3 أبريل، 2010

(وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد)

اليوم نزلت عالموقع...طبعا الموقع عبارة عن خط انابيب لتزويد المصانع بالمواد الأولية...طبعا كونك بمنطقة صناعية و خط تصريف مخلفات المصانع مفتوح فالروائح هناك اشي بيسم البدن...صرت أفكر يا الله ليش هيك أنا حظي...و ليش اخترت هاد الشغل..و ليش و ليش...لحد ما مرت سيارة محملة عمال... نزلوا العمال من السيارة و على خط التصريف بلشوا ينظفوا فيه بايديهم ...طبعا الكل غايص لنصه بالخط و شغال من قلبه...انا فكرت انه كيف متحمل عيشته هاد...لا و المشكلة انه عامل يعني راتبه اشي كتير بسيط...فكرت بيني و بين حالي و قلت الحمدلله عالنعمة اللي انا فيها...لأنه في كتير ناس حالهم أسوأ
الفكرة انه الانسان تعود على اشاء بحياته لدرجة بطّل يحس بأهمية هاي الاشياء...و في حواليه من النعم اللي نسيها بس من دونها ما بيقدر يعيش...منها نعمة الصحة و التنفس و العقل و غيرها من نعم الله التي لا تحصى
دائما بندور على الاشياء اللي مش موجودة عنا و بيركبنا الهم لأنها مش عنا...بس بننسى كتير من الاشياء اللي مبسوطين فيها و غيرنا بيحلم تكون عنده....الزوجة بتدور على الفلوس اللي مش موجودة مع زوجها و بتنسى انه معطيها أمان و حب غيرها بيحلم فيه...و الزوج عينه على وحدة يمكن أحلى من مرته و بينسى الحنان و الاهتمام اللي مرته غامرته فيه... الأباء بيتذمروا من أولادهم و نسيوا انه كتير ناس انحرموا من الخلفة...و كتير أولاد بيتذمروا من أباءهم و نسيوا انه في أطفال فقدوا اباءهم و امهاتهم...
حاول فكر بأشياء حواليك بتعتبرها من المسلمات بحياتك و تخيل كيف رح تكون الحياة بدونها...وشوف كيف تقديرك للأشياء رح يزيد...و فكر بينك و بين حالك...متى اخر مرة حمدت الله فيها على نعمة البصر أو العقل أو السمع...متى حمدت الله فيها على نعمة الماء و الهواء...على نعمة وجود الدواء اذا مرضت...على نعمة الاهل و الاصحاب...على نعمة الزوجة و الاولاد؟
احمدوا الله على أصغر النعم حتى تدوم...وقبل أن تفكروا بالتذمر من أي شيء فكروا كم انتم محظوظون لوجود أشياء أخرى في حياتكم